انهم يدعون لي بالهداية

img

facebook

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

.

إنهم يدعون لي بالهداية

.

.

قال تعالى :-

{ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّر لَسْت عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ }

صدق الله العظيم

.

.

يقول تعالى : لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( فذكر ) يا محمد عبادي بآياتي ، وعظهم بحججي وبلغهم رسالتي

 ( إنما أنت مذكر )

و يقول : إنما أرسلتك إليهم مذكرا لتذكرهم نعمتي عندهم ، وتعرفهم اللازم لهم ، وتعظهم

وقوله : ( لست عليهم بمسيطر ) يقول : لست عليهم بمسلط ، ولا أنت بجبار تحملهم على ما تريد

.

.

بعض أقاربي .. وأبناء عمومتي  من المتدينين

يدعون لي بالهداية … منذ بداية الأزمة بسوريا 

أي مايقارب الثلاث سنوات .. وهم يرجون الله أن يهديني الى طريق الصواب

 

طبعا الصواب بمفهومهم  هم .. وليس الصواب بعينه

 

ولكن لم تتحقق تلك الهداية حتى لحظة كتابة هذه الأسطر !!

 

ولا أعرف أين الخلل ؟!

.

.

فإما إنني من المغضوب عليهم والضالين  وربي لايريد أن يهديني

.

.

وإما إن أقاربي من المتدينين  دعواتهم مردودة وغير مستجابة

.

.

وإما إني على حق وهم على باطل

.

.

وأترك للقارئ أن يستخلص  السبب من خلال قراءته لهذا النص

.

.

فبالأمس إتصل بي أحد اقاربي المتدينين ( شكلا ولا اعلم النيات )  هاتفيا  ودام إتصاله مايقارب  45 دقيقة

وحاول معي بكل أساليب الترهيب والترغيب .

.

.

الترهيب :  بالنار .. وعذاب القبر .. وناكر ونكير .. والصراط المستقيم

 

الترغيب :  بالجنة  وبالحور العين

.

.

ولكنه لم يستطيع أن يقنعني  بدخول  الأسلام

ولم يستطيع أن يجعاني أنطق بالشهادتين

ولم يستطيع إقناعي بالأنشقاق عن وطني وعن النظام الكافر والسوريون الكفرة

والأنضمام إلى صفوف داعش والنصرة .

.

.

وهنا قد يستغرب البعض  أو يصاب بالأندهاش ممن يقرأ هذا النص أو هذا المقال  ويقول

كيف يهدونك إلى الأسلام وأنت مسلم ؟!!

.

.

والجواب على هذا السؤال هو كالتالي :

.

.

بالفعل أنا مسلم ولدت بالفطرة مسلما – وأهلي لم يهوداني أو ينصراني أو يمجساني

بل ربوني على دين الأسلام .. وسنة رسول الله ( ابو القاسم )  صلى الله عليه وسلم

.

.

وبالتالي فأنا مسلم – سني ( بعيدا عن الطائفية للتوضيح فقط )

.

.

أشهد أن لاإله إلا الله  وحده لاشريك له

وأشهد إنا محمدا رسول الله

وأشهد أن الموت حقا على مسلم ومؤمن

وأشهد أن الساعة أتية لاريب

.

.

وقد أكون أقرب إلا الله  من غيري .. لأن العبادة رابط سري بين العبد وربه

.

.

ولكن للأسف هناك البعض من البشر.. من يرى الدين والشريعة بالمقلوب

ويفصلهما  على حسب رغباته  و شهواته .. وكل من لايسير على طريقهم وطريقتهم ويتبعهم

فهو كافر وحق قطع رأسه .. ولو كان ( ابو بكر الصديق رضي الله عنه ) .

.

.

وإلى هؤلاء .. اقول   :

ياأخواني بالأسلام

ياأقاربي بصلة القربي والدم

ياشركائي بالوطن

ياأصحابي

.

.

الدين يعني :

القداسة – الطهارة – الصدق – القدوة الحسنة

 

السياسة تعني :

فن سياسة البشر وقيادتهم وبكل الطرق المتاحة والممكنة – سواء بالكذب – او الخداع – او الحيلة

او المراوغة .. فالسياسي يتلون بكل الأشكال ليرضى  العامة

 

إذا الخلاصة  هي .. أن رجل الدين  يكون طاهرا  عندما يكون  داعيا للخير… والأسوة الحسنة

 

ويتحول إلى شخص قذر عندما يتدخل بالسياسة ويتحول  إلى سياسي متدين  ويجمع بين النقيضين

فيفقد إحترام الأخرين له

 

لذلك أقول : لك …. ولكم … ولهم

بانكم لستم أولياء أو  مندوبين  لله على الأرض ولستم أوصياء  على عباده

واذكركم  إنا محمد صلى الله عليه وسلم هو أخر الرسل .

.

.

وختاما أقول  لكم

ماهكذا تورد الأبل  يا……….

والدين لله – والوطن للجميع

.

.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

.

.

سالم العبدالله الدميمي

2013.10.23

.

.                   

.

الكاتب سالم الدميمي

سالم الدميمي

كاتب وباحث – ناشط سياسي – مهتم بتقنية وتكنلوجيا المعلومات ( تصميم وبرمجيات )

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة